مقالات

لست سوى إنسان

لستُ سوى إنسانٍ يبحث عن لقمة تسد رمق جوعة وحفنة ماء تروي عطشه، إنسان يبحث عن الهدوء في مكان بعيد عن الخطوط الحمراء، لا يحب تمجيد النقوش المتقاطعة والسجاجيد الفاخرة، إنسان يريد أن يعيش وكأنه لم يلتق بأحد.

    لستُ سوى إنسان لا يبالي لو دخل الخلاء بقدمه اليمنى أو الأخرى، أو صلى للجبل أو القمر، لا يهمه ما يكمن خلف البحار ولا ما فوق السماء وفي قعر المحيطات.

    لستُ سوى إنسان يرى في الأسود هدوء الليل وفي الأبيض طاقة النهار، يرى في السُمرة امتزاج جميل بينهما وفي الاختلاف بهجة. لا أريد تبديد ظلمة الليل ولا حجب ضوء النهار أريد كلاهما وأكثر لأشعر بالاختلاف فتستمر الحياة.

    لست سوى إنسان يأكل مع الجميع ويمشي في الطرقات، تدهشه ألوان الطيف بعد المطر، وأصوات الطيور وتراقصها على الشجر.

    لستُ سوى إنسان يرى في الجمال شيئًا يستحق الوقوف لأجله وفي المرأة ذلك الخيط الرفيع الذي يجرّه إليها دون وعي، يرى في الطبيعة سرًا وسحرًا ويرى خلف كل جبل شمسًا جديدة وأرضًا مختلفة.

    لست سوى إنسان يبكي عندما يرى أخيه يموت فقط لأن له اسم أو لقب أو عرق مختلف، وينتحب إذا ما رأى أحدهم يسخر من شيء هو جزء منه، كيف لي أعيش وأنا المُتّهم بتهمة يجب أن تصبح تاجًا وفخرا. أتنبذونني كوني إنسان؟ اطردوني إذن من هذه الديار إلى خلف الشمس فقد أجد هنالك ملائكة أقتدي بهم أو شياطين أستأنس بقربهم، أما هنا فلا أستطيع أن أكون سوى إنسان.

    لست سوى إنسان، فاتركوني أعيش هكذا. لم تصرّون أن أكون ملاكًا؟ لا أريد أن أكون شيئًا لم أره في حياتي، ولا يمكنني أصبح شيطانًا لأنني إنسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى