Uncategorized

محمد الربع – شخصية لم نعرفها بعد

لا أعتقد أن هناك يمني لم يسمع بالكوميدي الشعبي محمد الربع. هذه الشخصية من الشخصيات التي أبهرت الكثير من اليمنيين والعرب بطريقة تقديمه الساخر والماتع لبرامجه التلفزيونيه الهادفة ولكن بطريقة كوميدية تجعلك تشاهد جميع حلقاته حتى آخر دقيقة فيها ودون أي ملل.

من هو محمد الربع؟

محمد الربع هو إعلامي يمني ولد في الرابع من يناير لعام 1985، اشتهر مع أحداث ثورة 11 فبراير اليمنية ببرنامجه الساخر عاكس خط، الذي كان ينتقد فيه النظام السابق. درس إذاعة وتلفزيون في جامعة العلوم والتكنولوجيا وتخرج منها ليبدأ مهمته الوطنية أمام أبناء الشعب اليمني. اختارته منظمة سويسرية المختصة بدراسة الشخصيات الأكثر تأثيرًا في العالم بأنه من أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم لعام 2018 حيث احتل المرتبة رقم 22 من بين 117 شخصية فكرية ودينية وفنيه.  

 بدايات محمد الربع

رغم بساطة الإمكانيات التي كان يستخدمها محمد الربع لتصوير حلقات برامجه في بداية مشواره إلا أنها كانت تلاقي الكثير من الإقبال من قبل الشعب اليمني وبعض من المتابعين في الشعوب العربية، والسبب في هذا يعود إلى المحتوى الجيد الذي يقدمه للجمهور. إن ما يعجب الكثير في شخصية محمد الربع هو ثبوته على مبدأ واحد وهو “مصلحة الوطن والشعب قبل كل شيء” ، فقد كان ينتقد حتى الجهات التي ينتسب إليها عندما يجد أن هناك ما يدعوا للانتقاد، وهذا لا يدل إلا على أنه لا يعمل لصالح جهات محددة ، بل يعمل لصالح مبادئه التي تبناها، ولو أنه يعمل لصالح جهات معينة لما مُنِعَت برامجه من العرض على التلفاز أكثر من مرة ولما ضل محمد الربع البسيط محبوبًا لدى الملايين من الشعب اليمني، ولما ضل محمد الربع الزيدي الهاشمي يناهض أفكار من هم من أبناء جلدته .

برامج محمد الربع

لو تابعت برنامج “صح النوم” لعرفت مدى تلهف الربع لأن يكون بلده في مصافي الدول المتقدمة، في ذلك البرنامج لم يوجه رسالته إلى الحكومة والسياسيين فقط، بل كانت رسالته موجهة إلى الشعب أيضًا، حيث كان يأمل من الجميع بعرضه إنجازات الدول الأخرى المتقدمة أن يتحضر اليمن أكثر .. أن يعرف عن العالم الخارجي أكثر ليغير من نمط حياته، أن يعرف عن الدول المتقدمة وكيفية معيشتهم ليبدأ بتغيير التصرفات السلبية في حياتهم والبدء بحياة جديدة تحفها التحضر والرقي والعلم.

في برنامجه ذلك الذي أحببته كان يقول لي أن اليمن متأخرة وليست متقدمه كما كانت الحكومة والشخصيات المستفيدة تقول لنا، ليس سخريةً من الوطن كان يقول ذلك بل لكي يقول لنا أننا ما زلنا في مؤخرة السفينة ولابد أن نتقدم، كان يقول لنا أننا متأخرون حتى لا نبقى متأخرون .. كان يقول لنا ذلك حتى لا تبقى شعوب العالم تسخر منا دون علمنا.  لم يكن الربع يسخر من الشعب والوطن ولكن كان يقول للجميع أن أي شخص أو جهة تحاول أن تجعل من الشعب اليمني مسخرة بين الشعوب فهو عدوٌ لهم  ولابد أن يوقف الشعب تلك الشخصيات وتلك الجهات عند حدها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى