مقالات

ما الحل .. العلمانية أم الأديان ؟

يقولون أنه لا يحق لنا أن نتكلم في قضايا الدين، لأنها ليست من تخصصنا.  أعجب لقولهم، كيف تحكموننا باسم الدين، وتقتلونا باسم الدين، وتنهبون أموالنا وتنكدون علينا في عيشنا باسم الدين، وعندما نريد إخباركم بأن الدين الذي نراه حاليًا لم يعد الدين الذي نزل به جبريل على سيدنا محمد شرعتم تتشدقون بالكلام، فوصفتمونا بأننا الجهلاء وأنتم العلماء، وأننا من أسأنا الفهم وما فهم الصحيح من العلم والدين غيركم، ولكن بالمختصر المفيد، لم تعد الأديان هي الحل للشعوب، وخصوصًا العربية منها.

للأسف الشديد، فالعرب والمسلمون يتعاملون مع الإسلام عاطفيًا، في حين لابد أن يعرفوا أن الأديان ليست قضية عاطفية حتى ندافع عن صحيحها وخطأها بكل ما أوتينا من جهل.  دعني أحكي لك نادرة من نوادر تغفيل الشعوب باسم الدين. قبل فترة قرأت عن حياة المفكر والفيلسوف والسياسي المصري أحمد لطفي السيد، ومما أضحكني وأبكاني هو عندما ترشح لعضوية البرلمان في مصر، فقام منافسه بحيلة طريفة، حيث بدأ يجوب القرى معلنًا أن أحمد لطفي السيد ديمقراطي والعياذ بالله.

طبعًا وقتها لم يكن الكثير يعرف ما معنى الديمقراطية، فبدأ السامعون يرددون التعويذات من هذا المصطلح الذي ربما يخرجون بسببه من الدين. استغل منافس لطفي الموقف وبدأ يذيع في الناس أنه من أراد اعتناق الديمقراطية وترك الإسلام فهو وشأنه، وقد أعذر من أنذر. حضرأحمد لطفي السيد المؤتمر وبدأ الناس أسئلتهم ومن ضمنها “هل أنت ديمقراطي؟” فأجابهم بكل هدوء وثقة “نعم .. أنا ديمقراطي وسأضل مؤمنًا بالديمقراطية حتى آخر عمري” .
لا علينا فيما بعد إن فاز الرجل أم لا، ولكن مربط الفرس هو هل لاحظت ردة فعل الناس تجاه مصطلح الديمقراطية؟ نشرت قبل فترة على حسابي في فيسبوك منشور عن العلمانية، لأتفاجأ بأناس كفّرتني، وآخرون يتعوذون من الشيطان وكأني ارتكبت جرمًا، والذي يقول “أتريد أن تدخلنا دينًا لا يليق بنا”. 
 الحكاية هي نفس قصة أحمد لطفي السيد، وشئنا أم أبينا سيأتي اليوم الذي تحكم فيه العلمانية الدول المسلمة وباسم الإسلام، وسيصبح جيلنا حينها نادرة من نوادر الزمن.  

– هل كل علماني كافر؟  أو بصيغة أخرى .. هل العلماني ليس مسلمًا؟

   لو نزلت الشارع العربي وسألت هذا السؤال، ستجد ردود كثير تقول”العلماني ليس مسلمًا” يا سبحان الله، لقد أصبح من يمجد العلم ويسعى للتقدم كافرًا حتى وإن اتبع الدين الحنيف فصلى وصام، بينما الذي يقتل وينهب ويفتي بغير علم هو المسلم الحقيقي.   لو طفت البلدان العربية بلدًا تلو آخر لوجدت أن الدين هو العنصر الأساسي في شكم الشعوب ونهبها وتسخيرها ضد نفسها، بل وسببًا رئيسيًا في تقهقرها. لو نظرت مثلًا إلى اليمن لوجدت الآلاف من الأبرياء يقتلون من أجل من يسمون أنفسهم “أنصار الله ” تشردت العائلات، وترملت النساء وضاعت البلاد كلها من أجل الانتقام للحسين الذي قتل قبل مئات السنين.

أي مغفلون نحن حتى صرنا نؤمن بمثل هذه الأفكار.! ألا ترون أن العلمانية أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة؟ ألهذا الحد يستهزئون بعقولنا؟ مرةً يقولون أنهم يقاتلون الكفار ويقتلونا نحن اليمنيين المسلمين، ثم يقولون أنهم يرهبون أعداء الله اليهود بالسلاح ولا يرهبون سوانا اليمنيين، يقولون أنهم يخططون لتدمير دول الغرب ولا تدمر سوى بلداننا المسلمة.  فكّر معي، ماذا لو أن العلمانية تحكم بلدًا مثل اليمن، هل كان بمقدورهم تبني هذه الأفكار والعيث في البلد فسادا؟ أقسم أنهم لن يستطيعون البته، لكن للأسف عواطفنا تجاه الدين أعمت عقولنا.  

أخيرًا، ما أنا إلا شخص يتألم لحال بلداننا العربية وما آلت إليه من التخلف في العقول والتقهقر في الحضارة، وكل ما أتمناه هو أن تصحو الشعوب لتخبر الانتهازيين بأن الدين ليس وسيلة للحكم، وأنه مبدأً روحانيًا وجد ليكون بين العبد وربه، وليس بين الدولة والشعب، وأنه لا يحق لأحد أن يتنمر على الآخر وينهبه باسم الدين وإن أفتاه ألف شيخ وشيخ.      

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى