Uncategorized

عندما ترى الإنسانية بعينيك

موقف حصل أمامي بالجامعة، طالبة كفيفة (عمياء) اشترت شيئًا من المقهى وهي تمشي، وفجأة تعثرت ووقعت أرضًا فانسكبت القهوة وتناثرت أغراضها.

لو تعرف مدى الخجل والخوف الذي كان باديًا عليها، فقد كانت مذعورة خوفًا أن تتسبب في إزعاج المارة.

فجأة وبسرعة البرق جاءت طالبة من بعيد وأخذت تعتذر لها انها انصدمت بها دون أن تنتبه، _برغم أنها لم تصدمها في الأصل_ وحسست الجميع أنها هي الغلطانة، وساعدت الطالبة واشترت لها ما فقدته ومن ثم حضنتها  وغادرت.

 هنا نعرف ما معنى الإنسانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى