Uncategorized

رواية ثلج – أورهان باموك

من هو أورهان باموك ؟ 

كاتب وروائي تركي، وأول روائي باللغة التركية يفوز بجائزة نوبل للأداب عام 2006. ولد في إسطنبول في 7 يونيو سنة 1952، وهو ينتمي لأسرة تركية مثقفة وهو يعيش حاليًا في أمريكا. تم ترجمة أعماله لأكثر من 34 لغة، ويقرأه الناس في أكثر من 100 دولة حول العالم. اهتم بترجمة أعماله إلى اللغة العربية المترجم عبد القادر عبد اللي   شخصيات رواية ثلج  

  • كريم ألاكوش أوغلو، بطل الرواية الحقيقي ويُكنى بـ كا – شاعر نفي إلى ألمانيا لمدة 12 سنة، عاد إلى تركيا، ثم كلف من جريدة الجمهورية في إسطنبول بمهمة صحفية لتغطية الانتخابات المحلية وانتحار الفتيات.
  • نجيب: طالب ثانوي في ثانوية الأئمة والخطباء
  • ايبيك: كانت زميلة لـ كا في المرحلة الجامعية
  • مختار: زوج ايبك السابق، وزميل لـ كا وايبيك في المرحلة الجامعية
  • كُحلي – مطلوب من الحكومة التركية
  • السيد تورقوت: والد ايبيك، معارض للحكومة، مالك فندق ثلج بالاس
  • قديفة: أخت ايبيك، قائدة فتيات الاشارب

ملخص راوية ثلج

تتكون رواية «ثلج» لأورهان باموق من450 صفحة نشرها دار الجمل، وتدور أحداثها في بلدة قارص التركيّة، تاريخ البلدة المضطرب -والتي كانت في كل فترة تحت إمرة دولة- جعلها تحتوي العديد من الفئات والقوميّات مثل الأرمن والأكراد والشركس والأتراك، يعيشون جميعًا بقرية نائية وادعة نسيها الزمن، إلى أن بدأ الانتحار بين الفتيات المحجّبات ينتشر في البلدة. وكما كل مشكلة بدأت التفسيرات المختلفة للانتحار: فالقوميّون يعزون هذا إلى تحريض من إرهابيّ إسلامي يدعى كُحليّ، بينما ترى النساء أن الفتيات ينتحرن «لإثبات الكرامة»، والإسلاميون يرون أنّ من تنتحرن تعانين من ضغوط عائلية يهربن منها وأنّهنّ لسن مسلمات أصلًا، وللتحقيق في هذه الظاهرة ترسل صحيفة محلّية الشاعر والصحفيّ «كا» الذي كان لاجئا سياسيّا في ألمانيا، إلى قارص رغم العاصفة الثلجيّة التي قطعت طرقها لثلاثة أيام. تتكون الرواية من ثلاث وعشرون فصلًا، بطل الرواية المُكنة بـ “كا” متخبط في الأفكار ما بين شخصية لا ادرية أحيانًا وأحيانًا ملحد وأحيانًا يحب الإسلام. الفصول هي كالتالي:   

  1. صمت الثلج.
  2. مدينتنا مكان مطمئن.
  3. أعطوا أصواتكم لحزب الله.
  4. هل أتيتم هنا حقيقة من أجل الانتخابات والانتحارات ؟
  5. أستاذي، هل أستطيع أن أسألك سؤالا ؟
  6. العشق والدين والشعر.
  7. الإسلام السياسي هو الاسم الذي أطلقه علينا الغربيون والعلمانيون.
  8. المنتحر كافر.
  9. عفوكم، هل أنتم ملحدون ؟
  10. لماذا هذه القصيدة جميله ؟
  11. هل هناك الله آخر في أوروبا ؟
  12. ما معنى الآلام الكثيرة التي يعاني منها الفقراء ؟
  13. أنا لا أناقش ملحدا في ديني ؟
  14. كيف تكتبون الشعر ؟
  15. لكل منا شيء أساسي يريده من الحياة.
  16. حيث لا يوجد الله.
  17. ” اما الوطن أو الاشارب “.
  18. لا تطلقوا النار، البنادق محشوة.
  19. كم كان جميلا أيضا الثلج الذي يندف.
  20. ليكن خيرا للوطن والشعب.
  21. ولكنني لا أعرف أحدا منهم.
  22. الرجل الذي سيمثل دور أتاتورك بالضبط.
  23. الله عادل إلى حد معرفته بأن القضية ليست قضية عقل وايمان.

اقتباسات من رواية ثلج

  • «لا تنتحر المرأة بسبب إهانة كرامتها، وإنما لترى كم هي صاحبة كرامة».
  • «الرجال يتجهون للدين، والنساء ينتحرن».
  • «هذا الشعب الشبيه بالحملان متعلّق بدينه؛ لكنّه في النهاية ينفّذ أمر الدولة وليس أمر الدين».
  • – على العكس، في دولة فقيرة ليس لدى الإنسان ما يتمسّك به غير معتقداته – وماذا إن كانت معتقداته غير صحيحة!

رأيي الخاص في رواية ثلج 

الرواية تستحق القراءة،  تتحدث بشكل عام عن حقبة تاريخية من تاريخ تركيا والفرق المتواجدة فيها، ما أعجبني في الرواية هو جرأة الكاتب وتناوله لموضوعات يمكن أن تودي بحياته إلى الهلاك. تحدث الكاتب في الرواية عن أسئلة محيرة، كأسئلة الوجود وأسئلة أخرى . تقمص الكاتب شخصية البطل لعرض الأفكار التي تدور في خلده كالحديث عن الإسلام السياسي، والحديث عن القومية والأفكار الوجودية التي يتضارب العلمانيين والإسلاميين في إثبات حقيقتها وإدحاضها.   الرواية قبل أن تكون عمل أدبي تعتبر عمل بطولي، حيث خاطر الكاتب بحياته ويمكننا القول بأنه تعرض للتهديد أكثر من مرة.   

 

المصـــــــادر

المصدر رقم 1

 المصدر رقم 2

 المصدر رقم 3

 المصدر رقم 4 

لتحميل رواية ثلج انقر على الرابط أسفل 👇

تحميل PDF

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى