Uncategorized

حقيقة عيد الحب في مصر

من الغريب أن مصر تحتفل بعيد الحب في الرابع من نوفمبر في حين أن عيد الحب الحقيقي هو في الرابع عشر من شهر فبراير.. ما السبب يا ترى؟

عيد الفالانتاين الحقيقي

كما يروى أن سببه يعود لواقعة حدثت في القرن الثالث الميلادي، عندما كانت المسيحية في بداية نشأتها، حينها كان يحكم الإمبراطورية الرومانية الإمبراطور كلايديس الثاني، الذي حرم الزواج على الجنود، حتى لا يشغلهم عن خوض الحروب.لكن القديس “فالنتين” تصدى لهذا الحكم، ولكن فالانتاين كان يحب فتاة ومن كثرة حبه لها خالف القانون سرًا وعقد بالفتاة، ولكن سرعان ما افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام في 14 فبراير269 م، ومن ذلك اليوم والعالم يحتفل بهذا اليوم كعيد للحب.

أما عيد الحب في مصر فبدأ عندما كان الصحفي المصري مصطفى أمين مارًا من إحدى شوارع السيدة زينب فوجد جنازة يتيمة لا يشيعها سوى ثلاثة أشخاص فقط فاستغرب للأمر، فمصر معروفة أن أهلها تشارك بتشييع الجنائز حتى وإن كان الميت غير معروف .

قام الصحفي مصطفى وسأل أحد المارة عن قصة الرجل المتوفي، فأخبروه أنه رجل عجوز ولم يكن أحد يحبه وحينها قرر مصطفى أمين أن يحيي هذا اليوم كيوم للحب في مصر بهذا العجوز الذي لم يحبه أحد ومن هنا جاءت التسمية. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى