Uncategorized

أين مثل بلادي؟! – شعر

لا أستحي إن قلت هذا موطني ..  ما العزُّ إلا وســـط أرض بلادي

ألهو وأمرح حيث يسلو خاطري .. وأنام فيها لا أخـاف العـــــادِ

والأهــلُ أزهــــار على رحبــــاته .. مـا أجملُ الأوطـــــان والأولادِ

يمني الحبــــيـب بوسط قلبي سُكْنَهُ .. وحروفه نحتٌ من الأوتــاد

ولناسها قد صـــار قلبي مغرمًا .. لا تســـألوا عن حبي المعتــاد

يمني الحبيب ذُكرتَ في فرقاننا .. ومن المديح أفاض فيك الهادي

وطني وإن عاث الذئابُ بأرضه .. يبقى بلادي .. أين مثل بلادي؟!

لا تمتعض من بطشةٍ حلَّت به .. حــــال الحيــاة روائحٌ وغــــــوادِ

والدهرُ إنْ لمَّت مصــــائبه بنا.. لن يستــــمر تكــــــالب الحُسَّـــادِ

إن عمَّ في الوطن الحبيب فسادهم .. مـا ذنبـه مـن فعلة الأوغــــادِ

يا مـوطني صبرًا سيأتي يومهم .. وتكــونَ أنتَ مرابضُ الآســـــادِ

واعلم بأن هنا لديكِ نوارسٌ  ..  فلقد تواعدنا على ميعــادِ

  تبقين يا بلــــــــدي محـل إقامتي .. إن لم تكن قدمي ففيك فؤادي   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى